المقال الشهري
مقتضيات الأمانة بين الظاهر والباطن

     مقال شهر شوال 1438هـ     

مقتضيات الأمانة بين الظاهر والباطن

     ولئن كان الحديث عن الأمانة حاضراً : في الخطابات والرسائل الإعلاميَّة ، وفي خُطب الجُمَع المنبريَّة ، وفي المناهج والمقرَّرات الدراسيَّة ، وفي كثير من حديث الناس الاجتماعي ؛ فإن هذه المعالجات الفكريَّة والعلميَّة والوعظيَّة : تبقى عاجزة – بمفردها- عن تكوين اتجاهات سلوكيَّة حميدة لدى الناشئين ، ما لم يرافقها – جنباً إلى جنب – اتجاهٌ سلوكيٌّ جماعي ، يمارس – في الواقع الاجتماعي - تعاملات الأمانة وآدابها ؛ بحيث يعيشه الناشئ واقعاً اجتماعيًّا حيًّا ، فيتربَّى عليه بغير قصد مباشر ، ويتشرَّب معاييره دون تكلُّف مُرهق ، ومعلومٌ تربويًّا أن الأصل في الأخلاق الاكتساب ، فنيل الخُلُق يحصل للمرء بالتعاطي والمِران ، حتى يصبح له خُلقاً معتاداً ، يصدر عنه بيسر وسهولة ، فلا يحتاج أحدهم – لممارسته - بذل كثير جهد ، وهذا لا يحصل إلا بعد معاناة التربية.

بقية المقال
المؤلفات
20- المسلمون والتحدي الثقافي المشكلة والحل
26- تحفة الملوك في التربية والسلوك / القسم الثاني
المزيد
أقسام الموقع
إذاعة الموقع
  حالة الإذاعة: 23- تعظيم حرمة جوار البيت