الصفحة الرئيسة @ الإستشارات @ @ ابني لا يحسن الكلام


معلومات
تاريخ الإضافة: 27/8/1427
عدد القراء: 2177
خدمات
نسخة للطباعة     إرسال لصديق
 ابني لا يحسن الكلام
 الاسم: سائل
 الدولة: السعوديّة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. ابني يتلعثم في الكلام وهو ابن سبع عشرة سنة، ولا أدري كيف أعالج هذا التلعثم خاصة أنه يتكلم بسرعة ولا يكاد يفهم كلامه بدأ حالياً يميل إلى الانطواء رغم محاولاته العديدة للتأني في كلامه إلا أن بعض الكلمات والجمل تنحبس أنفاسه عندها.. أرجو أن تخبروني كيف أعالج هذه المشكلة إذ أخشى أن تصبح لديه عقدة نفسية جراء هذا المرض لعدم قدرته على ترجمة أفكاره إلى جمل وكلمات رغم أنه من أكثر أبنائي حباً واطلاعاً لكل ما ينمي ثقافته الدينية والدنيوية وهل هناك طبيب خاص لمثل حالات ابني؟ وجزاكم الله خيرا.

 رد المشرف
اللعثمة والتأتأة والفأفأة ونحوها من عسر الكلام أو ما يسمى عيوب الكلام ليست غريبة على الطفل دون السابعة ولكنها غريبة على الشاب وهذه قد ترجع إلى أسباب عضوية يراجع فيها الطبيب وقد ترجع إلى أسباب نفسيه واجتماعية وخبرات مؤلمة في الطفولة لابد أن تسعى قدر المستطاع لإزالتها أو إزالة آثارها.
ومع كل هذا فقد يبقى الشخص يحمل هذه الطبيعة سنوات طويلة من عمره ثم تزول في الكبر وقد يحملها إلى أبعد من ذلك ويعيش بها ويتأقلم وهي على كل حال عيوب تخف بالمران والمدة والطعن في السن كما هو ملاحظ.
وأما حول المستقبل فإني أحب أن أبين أن مثل هذه العيوب الكلامية لا تقف في طريق تفوق الابن فقد عرفت شخصين كل منهما له عيوب في الكلام واضحة في الطفولة والكبر ومع ذلك لم تمنعهما هذه العيوب من أن يكون كل منهما دكتورًا في تخصصه العلمي وإداريًا ناجحًا في عمله الإداري.
فاستعن بالله واعتمد عليه والله الموفق.