الصفحة الرئيسة @ الإستشارات @ @ الربو والنقاب.. ماذا أفعل؟


معلومات
تاريخ الإضافة: 27/8/1427
عدد القراء: 2257
خدمات
نسخة للطباعة     إرسال لصديق
 الربو والنقاب.. ماذا أفعل؟
 الاسم: مسلمة
 الدولة: السعوديّة
بسم الله الرحمن الرحيم.. أستاذي الفاضل.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أتمنى أن أحصل على الإجابة الشافية لسؤالي، حيث إنني مصابة بمرض وراثي من جهة الأب والأم وهو الربو، مما يسبب ضيق تنفس مفاجئ نتيجة للتراب أو التدخين أو التغير المفاجئ للجو أو حتى بذل مجهود مضاعف؛ لذلك لا يتحرك أحد منا إلا ومعه علاجه ونتيجة لهذا السبب أنا لا أغطي وجهي،

ولكنني والحمد لله لا أضع أي شيء بوجهي قبل الخروج من المنزل، وملابسي والحمد لله محتشمة ومستترة، فأرجو أن توضح لي ما هو الحكم في حالتي، علمًا بأنه في إحدى المرات توفِّى أخي دماغيًّا ثم عاد للحياة بفضل الله بسبب هذا المرض، وجزاكم الله عنا خير الجزاء، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أتمنى أن يصلني ردك أستاذي بأسرع وقت ممكن.

 رد المشرف
بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد..

اختلف العلماء في حكم إلزام المرأة بغطاء وجهها أمام الأجانب من الرجال، فمنهم من أوجبه ومنهم من جعله فضيلة، إلا أن إجماعهم قائم على أن المرأة الحسناء يجب عليها غطاء وجهها، وكذلك التي تعيش في وسط يكثر فيه الفساق فإنها ملزمة أيضًا بغطاء وجهها حفاظًا على أخلاقها من الفساق، وبناء على ذلك فإنك إن كنت في حاجة شرعية إلى أن تكشفي وجهك وغطاء الوجه يضر بك من جهة ما ذكرت من إصابتك بهذا المرض.

نسأل الله لك الشفاء فإنه بإذن الله تعالى لا حرج عليك في ذلك بناء على أنك محتاجة لهذا الكشف، ولوجود الخلاف الفقهي في هذه المسألة، وإن كتب الله لك الشفاء أو استطعت أن تجدي القماش الذي يحقق لك غطاء الوجه مع سلامة التنفس فهذا هو الأكمل في حقك، والله سبحانه وتعالى يتولاك برعايته وتوفيقه، والله أعلم.