الصفحة الرئيسة @ المقالات التربوية @ التربية الجسمية للفتاة @ 33- المؤامرة على حجاب المرأة المسلمة


معلومات
تاريخ الإضافة: 4/1/1439
عدد القراء: 248
خدمات
نسخة للطباعة     إرسال لصديق

33- المؤامرة على حجاب المرأة المسلمة

منذ أكثر من قرن من الزمان، واليهود والنصارى يعملون بوسائل مختلفة لإقناع الفتيات والنساء المسلمات بنزع الحجاب، وهيَّأوا الكاتب المصري قاسم أمين للقيام بدور المحرر للمرأة المسلمة، وجنَّدوا معه الأقلام المشبوهةلدعمه وتأييده؛ حتى قال أحد النصارى فيه: " إن قاسم أمين من المصلحين العظام الذين يحفظ التاريخ ذكرهم"، ونسبه بعضهمإلى مجموع المجدِّدين الذين يبعثهم الله على رأس كل مائة عام ليجددوا ما اندرس من الدين الحق، وانساق جمع من المعاصرينإلى الثناء عليه ومدحه، متناسين المفاسد العظيمة التي جلبها على الأمة بجرأته على السعي في تبرج النساء وسفورهن؛ فإن النساء – المصريات خاصة – لم يعرفن السفور، والتبرج إلا بعد دعوته المشبوهة، التي  بدأت أولاً بدعم وجهة المجتمع المصري المحافظة، ثم بالمطالبة بتعليم المرأة، ثم خُتمت " برفع الحجاب عن الفكر والوجه معاً ".

وقد انبرى لدعوته هذه جمع من الفضلاء، فردُّوا عليه، وفندوا مزاعمه، ولم يكن قاسم أمين هو أول من دعا إلى مسألة تحرير المرأة من الحجاب، فقد سبقه بفترة قصيرة بعض المفتونين، من أمثال: رفاعة الطهطاوي، وفارس الشدياق، ومرقص فهمي وغيرهم، إلا أن شبهاته التي أثارها حول حجــاب المرأة كانت ولا تزال مداخل المبطلين من بعده للاحتجاج ضد الحجاب، فهم أعجز من أن يعترضوا على الحجاب باعتباره فريضة دينية على المرأة المسلمة، وإنما يعترضون عليه: بالشبهات، والتحريفات، والتأويلات، سواء كان ذلك بحسن نية منهم أو بسوء نية، مع ذلك تبقى فئات من المنتسبين إلى الإسلام يعترضون بصورة واضحة على مبدأ التحجب في النساء، بل ربما اعترضوا على مبدأ تحكيم الشريعة الإسلامية ككل، حتى إن إحداهن تشيد بالممثلة والمغنية والراقصة، باعتبار ذلك إنجازاً في صالح المرأة !

إن أعداء الإسلام أدركوا أن الحجاب – في حد ذاته – أكبر عقبة اجتماعية تقف أمام تحقيق أهدافهم في تغيير نمط الحياة الاجتماعية الإسلامية، لا لكونه ملاءة تضعها المرأة على جسمها؛ فإن أخلاق المرأة لا يرسمها الخيَّاط، ولا تحدد معالمها الأقمشة؛ وإنما لكونه موقفاً عقدياً من المرأة قبل كل شيء، يُعبِّر عن ارتباط روحي عميق في النفس، يبعث على التستر والتحفظ، إلى جانب أنه سلوك بشري فطري عام في النوع الإنساني، هو عند إناثهم أبلغ وأشد لموافقته لطبائعهن الفطرية المستترة،ولهذا يقف أعداء الفضيلة موقفاً عدائياً من حجاب المسلمات، وما أدلَّ على ذلك من الدعم الأجنبي الكبير
– السياسي والمالي – الذي تلقاه الحركات النسوية في الوطن العربي والإسلامي , المناهضة للوجهة الإسلامية في العموم، والرافضة لستر النساء على وجه الخصوص، والساعية لتنفيذ مقررات المؤتمرات العالمية الخاصة بالمرأة.

والناظر في التاريخ الحديث يجد الارتباط في غاية القوة بين جرأة بعض النساء المسلمات على نزع الحجاب ووجود المستعمر الأجنبي ودعمه وإشرافه، حتى إن الصورة نفسها تتكرر في أكثر من بلد عربي، بل إن حربي الإدارة الأمريكية لأفغانستان والعراق في بداية الألفية الميلادية الثالثة، ضمن ما يسمى بالحرب على الإرهاب : كانت قضية تحرير المرأة الأفغانية والعراقية ضمن المُبررات المعلنة لهاتين الحربين.