الصفحة الرئيسة @ المقالات التربوية @ التربية التعبدية @ 1ـ أثر العبادة في تزكية النفس


معلومات
تاريخ الإضافة: 24/8/1427
عدد القراء: 2100
خدمات
نسخة للطباعة     إرسال لصديق

المقصود بالعبادة الخضوع، والتذلل، فمن أهم مقتضيات العبادة وجود هذا الخضوع والتأله لله رب العالمين، فأصل العبادة: "أكمل أنواع المحبة مع أكمل أنواع الخضوع".

وهذا الخضوع ينشأ "من استشعار القلب بعظمة المعبود اعتقاداً بأن له سلطاناً لا يدرك العقل حقيقته؛ لأنه أعلى من أن يحيط به فكره أو يرقى إليه إدراكه" وهذا الخضوع بالتالي يستلزم الطاعة ظاهراً، والرضا باطناً بأوامر الله تعالى، فالانقياد من حِكَمِ التعبد، كما أن العبادة تستلزم ظهور ثمارها على العابد، في سلوك اجتماعي قويم، وإلا كانت بتراء لا حقيقة لها؛ وذلك أن "الغرض من الشعيرة هو ما يتركه أداؤها من آثار مخصوصة في القائم بها، تنقله من الحال التي هو عليها إلى حال أخرى تفضُلها"؛ إذ "الغرض الأول من الشعائر هو تحصيل الأخلاق، بحيث تكون قيمة الشعيرة معلقة بقيمة الخُلُق الذي تحتها"، فكم من عابد قانت متبتِّل ليس له من عبادته إلا إجهاد البدن، وطول السَّهر.

وتمثل الشعائر التعبدية أظهر الشرائع الإسلامية، وأعظم الروافد الروحية، فمن خلالها تزكو النفس، وتترقى في سلم الكمالات البشرية، وتتأهل لمنزلة الإحسان، أرقى منازل العبادة وأعلاها، وبقيام المكلف بها يتم استسلامه لله تعالى، كما أن تركه لها يشعر بانحلال زمام انقياده، ويُنْبئ بتمرده.

وأعظم هذه الشعائر: الصلاة، والصيام، فهما من ألصق العبادات بالإنسان المسلم، وأكثر الشعائر ممارسة في واقع الحياة، فالصلاة أفضل عبادة بعد الإيمان بالله تعالى، وهي من أحب الأعمال إليه I ، فلو أدِّيت على وجهها كانت "أفضل ما يُعبِّر عن الشعور بعظمة المعبود وشدة الحاجة إليه،" يقول القرطبي ~ٍٍِِ مبيناً أثر الصلاة الروحي: "والصلاة تشغل كل بدن المصلي، فإذا دخل المصلي في محرابه وخشع وأخبت لربه وادَّكر أنه واقف بين يديه، وأنه مطَّلع عليه ويراه، صلحت لذلك نفسه وتذللت، وخامرها ارتقاب الله تعالى، وظهرت على جوارحه هيبتها".

وهذا الأثر الروحي لا يحصل إلا بحضور القلب، والاستشراف لجبروت الله تعالى وجلاله العظيم مع محبة وطمأنينة وعندها تظهر آثار الصلاة في النفس في صورة إشراق روحي، وتظهر آثارها في الحياة في صورة انضباط سلوكي، ومصداق ذلك قوله تعالى: {…. إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ …} [العنكبوت:45]، يعني ينعكس أثرها الإيجابي سلوكاً واقعياً في الحياة، والإسلام حين شرع العبادات أقوالاً وأفعالاً؛ إنما شرعها لتزكي النفس، وتبعثها على التنزه عن السواقط، وتحثها على الكمالات.

ويلحق بالصلاة الوضوء ، فهو من العبادات التي تزكِّي الروح، وتشرح الصدر، وتزيل الأفكار الرديئة، وتمنع التشويشات والقلق، وتشتت الأفكار، كما أن الوضوء على وجهه الصحيح يزيل ما علق ببدن المسلم من أثر المعاصي والخطايا، فتتخفف نفسه من آثار الآثام المظلمة، وترقى روحه، نحو أفق الطهارة والسمو، وتكون رصيداً لتقوية الإيمان بالله تعالى.

وكما أن للصلاة والوضوء آثارهما في النفس والسلوك، فكذلك الصيام، المتضمن الامتناع عن المفطرات بأنواعها خلال النهار، له آثاره الروحية على نفس الصائم، فإن "أصحاب الرياضات والمجاهدات كلما أمعنوا في قهر القوى البدنية وتجويع الجسد قويت الروحانية، وأشرقت أسرارهم بالمعارف الإلهية، وكلما أمعن الإنسان في الأكل والشرب وقضاء الشهوة الجسدانية صار كالبهيمة، وبقي محروماً من آثار المنطق والعقل والمعرفة"، كما أن في الصيام راحة مما يعاني منه غالب الشباب من الضجر والسأم، والإحباط النفسي، إلى جانب الفوائد الصحية المتعددة وأقل فوائده النفسية أنه من أخص خصائص السلوك الإنساني، المُجانب للسلوك الحيواني الذي يتعامل من خلال شريعة معدته، وأقرب ما يكون إلى السلوك الملائكي الروحاني.